من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟

من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
هذا الكتاب من أندر الكتب التي يمكن أن يقرأها ويفهمها من يسعى إلى النجاح في ظل عصر كثير التقلب والتغير، كعصرنا هذا. كتاب لا غني عنه! بشهادة العديد من رؤساء المؤسسات من رجال أو سيدات كمؤسسات إكسون، جنرال موتورز، جوديير، كوداك، ماريوت، ويرلبول، زيروكس، والعديد من المؤسسات المختلفة. إنها قصة سريعة، بسيطة، ومؤثرة.