مفتاح سليمان

مفتاح سليمان

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
التاريخ ماض فى تسلسله.. والماضى لا يموت.. وإنما يبعث فى الحاضر بألف صورة وصورة الاديب والمفكر والدكتور/ مصطفى محمود رسالة مشفرة بذكاء شديد تركها أستاذ في عالم الفلك لإبنته قبل إغتياله فأرشدتها لشخص يمر بظروف مريبة أجبرتها على التعاون معا لكشف غموض أشخاص لا وجود لهم وحالات انتحارغير منطقية بالمرة، ليتورطا معا فى خوض جولة آثرية مخيفة عبر أضرحة وأبنية من العهد الفاطمى بمصر مشفرة من السلف على نحو تتابعى، وعبر دروب الاسرار واجهوا اهوالًا مفزعة، لكن نهاية المطاف حيث مكان شهير للغاية كانت المفاجأة الاشد هولا... وقتها فقط علمنا الحقائق وياليتنا ما علمنا