قربان العشق والاثم

قربان العشق والاثم

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
عيناه زائغتان يقف كالصنم في مواجهة سيده، ينتظر عقابًا محتومًا قادمًا لامحالة، وهي السبب! هي من هربت منه.. هي من جعلته يواجه ويلات غضب سيده.. هو عبدٌ يعلم ذلك.. لكنه كان عبدًا مطيعًا ينفذ الأوامر بدقة، كانت له مكانته و لكنه بعد تلك الليلة المشؤومة؛ أصبح عبدًا أسودًا في نظر سيده ،لا قيمة له ولا ثمن و لكي يعود لمكانته يجب أن تعود هي و إلا يحيا بين اتباعه مذلولًا منبوذًا، لن يخرج من بينهم و لن يعود لقيمته السابقه راقب سيده الذي جلس فوق كرسيه بخيلاء ينفث دخان تبغه بهدوء، يرمقه بنظره عجز عن فهمها، ينتظر عقابه و يخشاه، وهو يعلم عقابهم؛ هو المهانة بأبشع صورها.