asma ghe
تدور احداث رواية داو إلا قليلاً حول السحر والشعوذة والكرامات والأسياد والبعد عن الدين قررت الكاتبة أن تكتب عن بلدة تسمي داو تعيش عصر ما بعد الحداثة حيث الهواتف والأجهزة الكهربية والكهرباء لم يعد لهم وجود أو أهمية وأصبحت تلك الأجهزة كالقطع الأثرية التي نزين بها بيوتنا ، مجتمع يحيا بنفس الطريقة التي عاش بها أجدادنا منذ زمن ، وجسدت الكاتبة الاحداث في عدة شخصيات ومنها سلطان ساحر في المدينة و منه تنتقل إلي شخصية جلال الدين و يظهر شخصية مالك ذو الشخصية المضطربة الذي يعيش في القصر المحروق و شخصية سلام التي ينعتها الجميع بالشؤم منذ أن وُلدت ، و تنضم لهم الشخصية الحبيبة خديجة بقوتها و صلابتها كالجبال ، و عمار التلميذ النجيب و عابد ذو الوجهين صديق و عدو في نفس الوقت ، وآصف الطامع في السلطة و خاطر مجنون خديجة و نصر المقيد بقواعد قبيلته ، وهكذا تنهي الكاتبة الرواية بكلمة ( للحكاية بقية ) لتترك القاريء محتارا في تخمين مصير كل الشخصيات ، أو تحل الألغاز التي لم تقفل بعد . تتميز كتابة رواية داو إلا قليلاً بأسلوب ممتع وجذاب فلا تشعر بملل أثناء القراءة بل بإثارة ورغبة في المتابعة لمعرفة باقي الاحداث ، وتتميز ايضاً باللغة القوية يسيرة الفهم أنصح بها