حوجن

حوجن

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
"أنا شاب في أوائل التسعين أقدم لكم حكايتي مع سوسن.. الإنسية. أتمنى أن تشاركوني همومي وعواطفي، بغض النظر عن الحواجز التي تفصل عالمَينا.. عالم الإنس.. وعالم الجن “لا أعتقد أن أيا منكم أحسّ بهذا الشعور من قبل، شعور طاقيّة الإخفاء: أن ترى شخصًا لا يراك، أن تحمل هموم الدنيا وبجوارك شخص يضحك على مشهد كوميدي في التلفزيون، أو أن تستيقظ من نومك فجأة على صوت شجار عائلي محتدم لا يخصّك”