المعقول واللامعقول في تراثنا الفكري

المعقول واللامعقول في تراثنا الفكري

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
"أردت بهذا الكتاب الذي بين يديك أن أقف مع الأسلاف – في نظراتهم العقلية وفي شطاحتهم اللاعقلية كليهما – فأقف معهم عند لقطات ألقطها من حياتهم الثقافية، لأرى: من أي نوع كانت مشكلاتهم الفكرية؟ وكيف التمسوا لها الحلول؟ لكنني إذ فعلت ذلك، لم أحاول أن أعاصرهم وأتقمص أرواحهم لأري بعيونهم وأحس بقلوبهم، بل آثرت لنفسي أن أحتفظ بعصري وثقافتي، ثم أستمع إليهم كأنني الزائر جلس صامتًا لينصت إلى ما يدور حوله من نقاش، ثم يدلي فيه بعد ذلك – لنفسه ولمعاصريه – برأي يقبل به هذا ويرفض ذاك. قسمت الكتاب قسمين: جعلت أحدهما لرحلتي على طريق العقل عندهم، وجعلت الآخر لبعض ما رأيته عندهم مجافيا للعقل لائذًا بما ظنوه أعلى منه؛ وتعمدت أن يجيء القسم الأول أكبر القسمين، لتكون النسبة بين الحجمين دالة بذاتها على النسبة التي أراها واقعة في حياتهم الفعلية بين ما وزنوه بميزان العقل وما تركوه لشطحة الوجدان... إنني في هذا الكتاب شبيه بمسافر في أرض غريبة، حط رحاله في هذا البلد حينًا وفي ذاك البلد حينًا، كلما وجد طريقه ما يستلفت النظر ويستحق الرؤية والسمع... وإني إذ رجوت لهذا الكتاب رجاء، فذلك أن يجىء خيره أكثر من شره وصوابه أكبر من خطئه".