البعث

البعث

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
إستغرق نبأ إسقاط طوافة آدم المصري ، رئيس مجلس إدارة إيجى- نيرجى المصرية ومالك أغلب أسهمها ، والمدير الإقليمي للمجموعة الدولية فوق مياه البحر المتوسط قبالة سواحل الإسماعيلية زمنًا ليبلغ وسائل الإعلام ، فيتصدر عناوين ومانشيتات جميع الصحف وبرامج البث المرئي والمسموع والمقروء ويحقق تريند على كل مواقع السوشيال ميديا بلا استثناء . الخبر – وإن لم يأتِ على أن الإسقاط تم بواسطة صاروخ أرض جو إنطلق من موضعٍ ما من جنوب شرق البحر المتوسط - كان مفاجئًا وبالذات في تلك الأجواء المشحونة بالقلق والترقب ، تَلقته حكومات العالم بقدر هائل من الصدمة، وإهتزت له أسواق المال كأشجار في قلب إعصار، غاضت قلوب البلايين الساهرة أمام الشاشات الهولوجرامية ، وقد بدا لهم الخبر علامة على قُرب سقوط المنظومة التي بُنِيَت عليها حيواتهم ، على عكس المتظاهرين ضد الشركة حول العالم ، والذين ألهب الخبر حماستهم فتعالت هتافاتهم المُندِدة بلغاتٍ مختلفة ، وهم يجوبون الشوارع بإتجاه مقرات الشركة في العديد من الدوَل . وعلى كل الشاشات والمواقع وعبر الأثير وفي البيوت والشوارع وداخل العقول والقلوب ، أصبح التساؤل ضخمًا بارزًا حول مصير شركة إيجى- نيرجى خلال الأيام ، بل والساعات القليلة القادمة .